مقالات قانونية

الفرق بين الولي والوصي والقيم

يتساءل الكثير عن الفرق بين الولي والوصي والقيم نظراً لتقارب مفاهيم كل منهما واختلاطهم بموضوع القصّر والنيابة عن الغير عموماً.

 وقد جاء في المادة 163 من قانون الأحوال الشخصية السوري: النيابة الشرعية عن الغير تكون إما ولاية، أو صاية، أو قوامة أو وكالة قضائية . وفي بحثنا المختصر هذا، سنتطرق لبحث أوجه الاختلاف بين الولي والوصي والقيّم

لا يستطيع الإنسان في حالة انعدام أهليته أن يتولى إدارة شؤونه وأمواله بنفسه أو إجراء أي نوع من التصرفات والأعمال القانونية المتعلقة به. ومن هنا كانت فكرة النيابة الشرعية عن طريق الولاية أو الوصاية أو القوامة..

أولاً – الولاية

تكون الولاية على الصغير القاصر، وهو الذي لم يبلغ سن الرشد سواء أكان مميزا ًأو غير مميز.

والولاية نوعان: ولاية على النفس، والهدف منها هو الإشراف على شؤون القاصر الشخصية وتعليمه وتطبيبه وتأديبه الخ. وولاية على المال وتهدف إلى الإشراف على شؤون القاصر المالية كإدارته ممتلكاته وأمواله واستثمارها..

وتعود الولاية على النفس والمال إلى الأب وفي حال عدم وجوده إلى الجد العصبي، أما عند عدم وجود الأب أو الجد العصبي تنفصل الولاية على النفس عن الولاية على المال وتنقلب الولاية على المال إلى وصاية وتبقى الولاية على النفس التي تعود حينئذ إلى الأقارب العصبات بأنفسهم بحسب ترتيبهم بالنسبة للإرث من الصغير فمن كان مقدما ًعلى غيره بالإرث كان مقدما ًعليه في الولاية على النفس.

ثانياً- الوصاية

تعود الوصاية على مال القاصر إلى الشخص الذي يعينه الأب أو الجد قبل وفاتهما على أن تثبت المحكمة بعد الوفاة هذه الوصاية ، وإذا لم يكن هنالك وصي فإن المحكمة الشرعية هي التي تعين الوصي وليس ضرورياً أن يكون الوصي على مال القاصر هو الولي نفسه وإن يكن من الممكن في أغلب الأحيان أن يعين الولي على النفس وصياً في نفس الوقت.

ثالثاً – القوامة

القوامة مصطلح قانوني يعني إدارة أموال المجانين والمعتوهين والسفهاء والمغفلين . والمكلف بذلك هو القَيِّم، وهو في إدارة أموال هؤلاء بمثابة الولي والوصي في إدارة أموال القاصرين من حيث الشروط والصلاحيات والأحكام إلا في بعض الأحكام  .وتجدر الإشارة إلى أن المجنون والمعتوه محجوران لذاتهما وفقاً للقانون السوري. أما السفيه والمغفل فيحجران بحكم قضائي.

ونلخص ما سبق حول الفرق بين الولي والوصي والقيم:

الولاية للأقارب من أب أو غيره، والوصاية على الأيتام، والقوامة على المجانين والمعتوهين والمغفلين والسفهاء، والوكالة القضائية عن المفقودين

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق